Make your own free website on Tripod.com

 

قصائد مختاره من اشعار الشاعر الفلسطيني فاروق مواسي

 

 بِاسْمِ الشـرف

باسمِ الشرفْ

راقتْ على جوانبِه

أنقى دماء

ذاكَ اقترفْ

لأن في مَخْرجِ بَـولٍ منتهى رؤياه

- وينتهي معنى الشرف -

يقولُ   شيطانُـهُ

بهتانُـه :

لا بدَّ أن يصيرَ عِبرةً ونَخوةً

دمُ   الفـــتـــا ه

تلك التي أضحتْ لنا عارًا فضاقتْ أرضُنا

بعِرْضِنا

*  *  *

الريحُ أعـــولـــتْ

والشمس أجفلتْ

وشجْرة مدّتْ يــــد ا

تصافحُ البريئةَ التي ارتدت ْ

فستانَ دَم

دم      دم

ببلطةٍ يحزُّ رأسَها

او طلقةٍ

أو قطعةٍ من سُـــمِّ فأر

أو خنقِــها

أو  شنقِــها

تأديبُهـا من الأخِ الحنون

من دمِها نداؤُها

ويا

 يمّاه !!

ظلتْ على أصداءِ آآآه

ويا

 يمّاه

   *            *              *

قُبيلَ دفنِها الذي يتمُّ في استحياء

صاحتْ هناك هامةٌ لم تَطلبِ السّقاء :

على جبينِها الضحيه

سؤالُها نداء-

بأيِّ دينٍ تحكمون ؟!

من ذا الذي أعطاكمُ قرارَ موت

يا أيها الطغاه؟

بل أيَّ ربٍّ تعبدون ؟

يا قاتلون !

كم منكمُ في حَمْــأةٍ - في بؤرةٍ

ولا يَــني يفاخرُ

بفعلِه : رجولةٍ بسكرِه يجاهرُ

كم منكم يجودُ في صدرِ امرأه

في ليلِ عُهرٍ قد قضاه ؟!

*  *  *

وأنتم     يا      شاهدون

"تفرّجوا"    لوكوا حكايةً في الألسنه

روايةٍ للتسليه !

وشغّلوا ذكاءَكم

واختلِقوا

وأوِّلوا

وحوّلوا

في كل معنًــى توريــه

تقوَّلوا

تجوّلوا    ما شئتم في عالِمِ الفتاه

من ثَــمّ عودوا للصلاه

قد قامتِ الصلاه

قد قامتِ الصلاه


 

 

 

bullet

حبي فلسطيني      عذاب المدى           أمّي            ألوان

       حواريّة الموت                بِاسْمِ الشـرف

سمفونية التشبب

    مراسلة الشاعر